شباب لا ينضب

حياة الشباب اراء 000 افكار
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سورية مهد الحضارات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 23/03/2011
الموقع : شبابنا كصخر جبالنا قوة... شبابنا كزهر بلادنا الحلوة....

مُساهمةموضوع: سورية مهد الحضارات   الخميس يونيو 02, 2011 2:02 am

لقد تعودنا منذ فترة من الزمن على سماع عبارة “سوريا مهد الحضارات” شعاراً أو عنواناً لبلدنا الحبيب ويبدو أن وزارة السياحة كانت خلف رفع هذا الشعار. عندما نريد وضع عنوان لبلدنا نريده أولاً أن يكون صحيحاً وصادقاً حتى يكون مقنعاً لكل من يسمعه، و بالتأكيد نريده أن سيكون مشرفاً لبلدنا وأن يحمل قيمة تدفعنا لكي نحافظ عليها نحن والأجيال القادمة بكل ما ما أوتينا من مقدرة.


إن سوريا ببساطة (وبقليل من التواضع) ليست مهد الحضارات بالجمع. هنالك حضارات عظيمة نشأت في سوريا ولكن ليس كل الحضارات. حضارة بلاد الرافدين لم تنشأ في سوريا ولا حضارة مصر القديمة ولا حضارة الإغريق ولا حضارة روما …الخ

لكن سوريا كان لها دور في كل هذه الحضارات وإن لم تنشأ منها. سوريا كانت منذ فجر التاريخ وحتى يومنا هذا النقطة التي تلتقي عندها الحضارات. لقد وصل الفراعنة إلى سوريا و قاموا بأول معاهدة في التاريخ في سوريا عندما اصطدموا مع الحثيين. عبر سوريا تعرف الإغريق وشعوب البحر المتوسط على حضارة بلاد الرافدين وشرق المتوسط. سورية كانت نقطة اتصال طريق الحرير القادم من أقصى الشرق بحضارة روما عبر مرافئها الساحلية.

سوريا نقطة التقاء الفرس مع الروم. في سوريا التقى العرب المسلمون مع الروم البيزنطيين و تعلموا من الحضارة الهلينية و إليها جاء الصليبيون و تعلموا الكثير من العرب المسلمين.

في سوريا وفي وقت واحد تقريباً كان المغول القادمين من أقصى الشرق والصليبيوين القادمون من أقصى الغرب.

إلى سوريا جاء الفرنسيون مع أفكار الثورة الفرنسية. إلى سوريا جاءت الاشتراكية و إيديولوجية المعسكر الشرقي وأصبحت فرداً من آل البيت ويبدو أن الرأسمالية بدورها غدت ضيفاً عزيزاً. في سوريا نجد تأثير آل سعود وكذلك الثورة الإسلامية في إيران.

سوريا ليست مهد الحضارات لكنها بكل تأكيد ملتقى الحضارات، كل الحضارات. حتى إن قال أحدهم أن هنالك حضارات لم تمر بسورية مثلاً حضارات سكان أميركا الأصليين، أقول لهم إنكم مخطئون فالفينيقيون سكان سوريا وصلوا إلى أميركا و قاموا بالتواصل مع حضاراتها القديمة.

هذا من ناحية صدقية الشعار، أما من ناحية أن يكون الشعار مشرفاً لنا فأعتقد أن كون بلدنا كان ومازال ملتقى الحضارات فهذا أكبر شرف يمكن أن يناله بلد. ليس هنالك بلد يستطيع أن يدعي امتلاكه لكل الحضارات ولا أرقى الحضارات فكل حضارة لها زمن كانت فيه في عز أوجها، لكن لا يستطيع بلد آخر أن يدعي أن كل الحضارات التقت بكل ما في هذه الكلمة من معنى وتواصلت وتفاعلت فيه إيجابياً سوى سوريا.

إن قلنا أن سوريا مهد الحضارات فهذا يعني أن دورنا و دور بلدنا قد انتهى. لكن أن نقول أنه ملتقى الحضارات فهذا يعني دوراً يجب أن نعمل عليه الآن ويعمل عليه أولادنا من بعدنا خصوصاً مع انتشار التعصب وفكرة صراع الحضارات في العالم.

رجاءً يا وزارة السياحة لا تغتصبي بلدنا واعطيه حقه وارفعي شعار

سوريا … ملتقى الحضارات

Syria … Where civilizations meet



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab2011.syriaforums.net
reemona



عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: سورية مهد الحضارات   الخميس يونيو 02, 2011 2:12 am



معرض ألف تحفة وتحفة..بانوراما الحضارة السورية من عصور ما قبل التاريخ حتى اليوم


دمشق-سانا

اختتمت فعالية معرض ألف وتحفة وهو من الفعاليات الثابتة التي نظمتها الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية بالتعاون مع المديرية العامة للآثار والمتاحف ضمن سلسلة المعارض التي أقامتها تكريساً لمفهوم التوثيق وحفظ الذاكرة.

واستطاع هذا المعرض وعلى مدار عام كامل أن يسلط الضوء على كنوز المتحف الوطني المجهولة والموجودة في مستودعاته وأن يجعل زيارة المتحف في الجمعة الأولى من كل شهر عادة ثابتة عند الكثيرين من أهل البلد والأجانب.

واعتمدت فكرة المعرض على التسلسل الزمنى للحضارات السورية التي تبدأ من عصور ما قبل التاريخ وتمتد إلى العصور البرونزية والكلاسيكية والعصور العربية الإسلامية.

وأقيم المعرض الأول تحت عنوان في سورية رجال ونساء رواد وفنون العصور الحجرية الحديثة وتضمن مجموعة من المنتجات الفنية والحجرية والصوانية والطينية التي تعود إلى العصور الحجرية الحديثة وتبرز أولى المحاولات الفنية والنحتية التى قام بها الإنسان السورى فى ذلك العصر والتى اعتبرت أولى التجارب العالمية فى منطقة حوض الفرات ودمشق واقدمها يعود إلى 10000 عام قبل الميلاد.

أما المعرض الثاني فجاء بعنوان عندما قام الإنسان بنحت الأحجار للآلهة الذي قدم مجموعة الشواهد الدينية الحجرية المؤرخة في عصر البرونز الحديث النصف الثاني من الألف الثاني قبل الميلاد بينما جاء المعرض الثالث بعنوان أقدم عربات العصور القديمة وتضمن مجموعة من دمى العربات المصنعة من الفخار والمزخرفة بمشاهد بسيطة محززة مثلت شواهد نادرة تعود للألفين الثالث والثاني قبل الميلاد.

والمعرض الرابع أدوات فاخرة للنساء وتضمن مجموعة من قوالب المجوهرات التي كانت تستخدم خلال الألف الثاني قبل الميلاد اكتشف بعضها في مدينة أوغاريت بينما كان البعض الآخر محفوظاً في المتحف الوطني بدمشق إضافة إلى مجموعة اللوحات التي تشير إلى أهمية الحلى والإنتاج الفني للمجوهرات في سورية منذ الألف الثالث قبل الميلاد وحتى مجيء الاسكندر المقدوني.

كما تم تقديم المعرض الخامس الإنتاج النقدي لمدينة دمشق خلال العصور الكلاسيكية وتضمن مجموعة من النقود العائدة إلى الفترات الكلاسيكية والمحفوظة في المتحف الوطني والتي ضربت وسكت في مدينة دمشق خلال العصور الهيلينستية والرومانية والبيزنطية وكذلك المعرض السادس المجتمع التدمري عبر منحوتات صغيرة وتضمن عدداً من المنحوتات الجنائزية التدمرية التي تقدم معلومات مباشرة عن العادات التي كانت متبعة في طقوس الدفن وعملية تنظيم الزيارات الجنائزية بالإضافة إلى تسليطها الضوء على التقاليد الفنية السائدة في المجتمع التدمري والعلاقة القائمة جنباً إلى جنب مع التقاليد الساسانية والرومانية.

والمعرض السابع فخار مطبع لإنارة الطريق وتضمن مجموعة من السرج الفخارية والبرونزية التي تعود إلى عصر البرونز القديم والعصر البيزنطي على هيئة صور لحيوانات في وضعية الانطلاق والاسترخاء وفي حالة الصيد مثل الكلاب بالإضافة إلى مشاهد نباتية كغصن الزيتون أو إكليل الغار أو غصن مؤلف من أوراق عنب على شكل إكليل أو منحوت عليها مشاهد مقاتلين بشكل إفرادي أو جماعي أو مشاهد رياضيين أو مصارعين يتناحرون مع بعضهم وغيرها.

والمعرض الثامن روعة فن النحت الأموي وتضمن مجموعة من المنحوتات التي تعود إلى العصر الأموي وتم اكتشافها أثناء الأعمال التنقيبية في قصر الحير الغربي وتميزت بدقتها العالية وتنوع المواضيع التي تطرقت إليها وهي تمثل روعة الفن الأموي وانفتاحه على الفنون التي كانت سائدة في تلك الفترة الزمنية.

المعرض التاسع نعومة الفن المملوكي وتضمن مجموعة من الأواني المعدنية العائدة للعصر المملوكي والمحفوظة في مستودعات قسم الآثار العربية الإسلامية في المتحف الوطني بدمشق.

والمعرض العاشر شواهد أبدية وتضمنت مجموعة للشواهد الأبدية التي وجدت في مقابر دمشق والمحفوظة في القسم الإسلامي وهي شواهد مباشرة لنمو الذوق الفني خلال العصرين الأيوبي والمملوكي.

والمعرض الحادي عشر معرض مولد الألوهية دمية أنثوية طينية والمعرض الثاني عشر أسرار صانعي الفخار في الرقة وتضمن مجموعة من التحف الفنية التي أنتجتها مشاغل الفخار في الرقة خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر قبل الميلاد.

v






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سورية مهد الحضارات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب لا ينضب :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: